من نحن

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لمجلة مدارسنا في أسبوع - المجلة الإلكترونية الأسبوعية التي تصدر خلال العام الدراسي عن إدارة منطقة عجمان التعليمية بالتعاون مع مندوبي المراكز الإعلامية من الهيئات الإدارية و التدريسية و الطلبة بالمدارس الحكومية و الخاصة في إمارة عجمان. 

عدد الأسبوع

كلمة رئيس التحرير

أخي الزائر للموقع الرسمي لمجلة مدارسنا في أسبوع – مرحباً بك.

 خذ فرصة لتتجول بين صفحات الموقع و سوف تكتشف أن مجلة مدارسنا في أسبوع تتبنى فكرا إعلاميا مميزا، فنحن مختلفون عن وسائل الإعلام الأخرى، حيث لا نشترط الإثارة في الخبر بل نشترط تسجيل الخبر الإيجابي المتعلق بأنشطة وفعاليات المدرسة بالكلمة والصورة. إعلامنا إيجابي بكل معنى الكلمة لأننا نعيش رؤية الحكومة الإتحادية بأننا دولة من أفضل دول العالم. كلما ركزنا على الإيجابيات كلما تقدمنا نحو تحقيق تلك الرؤية.

وعبر هذا الموقع الإلكتروني نسعى إلى خدمة مدارسنا إعلامياً على مدار الساعة. حيث يتم عرض آخر أربع مشاركات وصلت إلى بريد المجلة.
 كما تجد أن لدينا أخبارا لـ "أحداث لا تنسى"، سجلناها لقرائنا بالخبر والصورة أيضاً.

وهناك نموذجا مبتكرا لاستلام مشاركات المدارس.

ولدينا كذلك معرض للصور و مكتبة إلكترونية تضم كل الأعداد الصادرة منذ اطلاق المبادرة في يناير 2012 مع بداية إصدار مجلة مدارسنا في أسبوع .
 
مجلة مدارسنا في أسبوع هي الأولى من نوعها في العالم من حيث الفلسفة الإعلامية ومن حيث آلية العمل. حيث يتشارك فريق من الإعلاميين المتطوعين - من معلمين وإداريين وطلبة - في تسجيل الأحداث في مدارسهم و إرسالها للنشر. و الإمكانات في المدراس مختلفة فهناك مركز إعلامي متكامل أو ركن إعلامي بسيط ولكن كلاهما يعمل على التوثيق و إرسال المشاركات. ورغم اختلاف الإمكانات فإن الناتج يصل إلى القاريء في إطار إعلامي مبتكر على هيئة "خبر وصورة" بمعايير تتناسب ومختلف المستويات التعليمية للقراء.

مجلة مدارسنا في أسبوع مجلة إلكترونية – لأن التقنية من أبرز سمات هذا العصر – ولأننا نهتم بالبيئة فلا نحمل الأرض المزيد من الأعباء بقطع أشجارها. فلا يتم طباعة أي جزء منها إلا لأن له قيمة بالنسبة للمدرسة أو للقاريء. والأعداد السابقة من مجلة مدارسنا في أسبوع لا نريد لها أن تصل إلى سلة المهملات للإتلاف أو إعادة التدوير.

وإلكترونية لأننا نريدها أن تصل إلى حوالي مائة ألف قارىء في إمارة عجمان وإلى أي شخص في العالم في زمن قياسي.
 
مجلة مدارسنا في أسبوع – مع هذا الموقع الالكتروني أصبحت تحتوي على عددين : عدد مفتوح ينشر المشاركات متفرقة أولا بأول، وعدد مصمم ليضم كل المشاركات لذلك الأسبوع بشكل متكامل ويصدر كل يوم أحد من أيام العام الدراسي.
 
تصلنا المشاركات على مدار الساعة فنجمعها خلال أسبوع  ونقدمها ضمن قالب واحد في عدد جديد. ولكل عدد كلمة جديدة هدفها أن تشعل الحماس للمشاركة في المجلة. والنخبة فقط هم من يقرؤون كلمة العدد و لأجلهم نكتب ومعهم نتحاور.. فإن كنتم من النخبة فسوف تلاحظون أن كلمة العدد تستلهم أفكارها من فكر قادتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة حول التميز والنجاح و تسعى إلى تفعيل رؤية وزارة التربية والتعليم بما تشير إليه من أنشطة من شأنها أن تجعلى الرؤية واقعاً ملموساً.
 
هناك مدارس تشارك باستمرار، ومدارس تشارك من حين لآخر، ومدارس تفكر أن تشارك وأخرى تقرأ المشاركات وتتمنى أن تشارك. وفي حلبة التميز، هناك المشارك وهناك المتفرج.. و الخيار يعود لإدارة المدرسة في تحديد موقعها في السباق. ودورنا هو مساندة الجميع إعلامياً، وشعارنا في ذلك أن الإعلام مسؤولية ذاتية.
 
هناك عدد بأخبار معدودة وهناك عدد بأخبار عديدة و لذا يختلف حجم العدد بحجم المشاركات. وهناك عدد أسبوعي و هناك "عدد مميز" بنوعية بعض الأخبار الهامة والمميزة التي يحتويها.

ومن المدارس من تحرص على التواجد في كل عدد وتشارك في ظروف استثنائية وهي في الواقع "أفضل مدارسنا في أسبوع" وبهذا العنوان يصدر العدد الذي تقل فيه المشاركات و خاصة مع بداية ونهاية كل فصل دراسي. إنه مسمى يثلج صدور المشاركين ويثير غيرة المتغيبة أخبارهم عن ذلك العدد.

مدارسنا في أسبوع
خبر وصورة
معكم على طريق التميز
 
فمرحباً بمشاركاتكم ومرحباً بكم في الموقع الرسمي لمجلة مدارسنا في أسبوع.
 
د. فاطمة علوان
 نائب مدير إدارة منطقة عجمان التعليمية
 رئيس تحرير مجلة مدارسنا في أسبوع

Fatma.alwan@moe.gov.ae